- 65 - الخزرج والأوس وما كان بينهما وبين اليهود


الخزرج والأوس وما كان بينهما وبين اليهود


- الخزرج والأوس هما قبيلتان مشهورتان من العرب في يثرب وقد لقبهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالأنصار لما هاجر إليهم لأنهم هم الذين نصروه ومنعوه وقد مر ذكرهم في بيعة العقبة الأولى والثانية ولا شك أن الباحث يشتاق إلى الوقوف على تاريخ هاتين القبيلتين وما كان بينهما وبين اليهود من علاقات وحروب لأن ذلك
يساعده على فهم تاريخ سكان المدينة وعلى موقف الأنصار واليهود إزاء الاسلام والمسلمين وليكون على بينة من أمرهم عند ذكرهم في الحوادث التي وقعت بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة من أمرهم عند ذكرهم في الحوادث التي وقعت بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة
خزرج وأوس أخوان أبوهما حارثة بن ثعلبة العنقاء بن عمرو مزيقياء بن عامر بن ماء السماء بن حارثة الغطريف بن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان . وأم أوس وخزرج قيلة بنت كاهل بن عذرة بن سعد من قضاعة ولذلك يقال لهما ابنا قيلة . وكان منهما قبيلتان مشهورتان عظيمتان من العرب في يثرب تذكران غالبا معا فيقال الأوس والخزرج . لكن غلب اسم الخزرج وسموا أيضا الأنصار لأنهم أول من قام بنصرة النبي صلى الله عليه وسلم وساعده في حروبه وآووه إلى أرضهم . أما أصلهم فقد جاء في كتب السير أنه لما خرج مزيقياء من اليمن بعد تفرق أهل سبأ بسيل العرم ( 1 ) ملك غسان بالشام ثم هلك وملك ابنه ثعلبة العنقاء . ولما هلك ملك بعده عمرو ابن أخيه جفنة فسخط مكانه ابنه حارثة وأجمع الرحالة إلى يثرب نزل على يهود خيبر وسألهم الحلف والجوار على الأمان والمنعة فأعطوه من ذلك ما سأل . وقيل لما سار ثعلة بن عمرو بن عامر في من معه اجتازوا يثرب فتخلف بها أوس وخزرج ابنا حارثة في من معهما فنزل بعضهم بضرار وبعضهم بالقرى مع زرع الا الأعذاق اليسيرة فكانوا يحيون الأرض الموات ويزرعونها والأموال لليهود فلبثوا حينا من الدهر على ذلك وهم في ضيق مال وسوء حال . ثم قدم منهم مالك بن عجلان على أبي جبيلة الغساني فسأله عن حالهم فأخبره بضيق معاشهم . فقال : ما بالكم لاتغلبونهم كما غلبنا أهل بلدنا ووعده أنه يسير إليهم فينصرهم فرجع مالك وأخبر قومه بوعد أبي جبيلة فاستعدوا له وقدم عليهم وخشى أن يتحصن منه اليهود فاتخذ حائرا ( 2 ) وبعث إليهم فمال خواصهم وحشمهم وأذن لهم في دخول الحائر ثم أمر جنوده فقتلوهم عن آخرهم . وقال للأوس والخزرج : إذا لم تتغلبوا على البلاد بعد قتل هؤلاء فلأحرقنكم ورجع إلى الشام . فأقاموا في عداوة مع اليهود ثم أجمع مالك ابن عجلان وصنع لهم طعاما ودعاهم فامتنعوا خوفا من الغدر فاعتذر إليهم مالك عن فعل أبي جبيلة ووعدهم أنه لا يقصد مثل ذلك فأجابوه وجاءوا إليه فغدرهم وقتل 87 من رؤسائهم وفر الباقون وصورت اليهود مالكا في كنائسهم وبيعهم وكانوا يلعنونه كلما دخلوا
وذكر ابن الأثير رواية أخرى وهي أن اليهود كان لهم ملك اسمه الفيطون وكان ظالما فاسقا . وقد سن سنة أن كل امرأة تتزوج يدخل عليها قبل زوجها فاتفق يوما زفاف أخت مالك هذا فأتت مجلسا فيه أخوها وكشفت عن ساقها . فقال لها أخوها : قد أتيت بسوء . فقالت : الذي يراد بي الليلة أشد من هذا فثارت النخوة في رأسه واحتال على الدخول معها عند الملك في زي امرأة فلما خلا المكان قتله ( 3 ) وفر إلى جبيلة ولم يكن هذا ملكا لغسان بل معظما عند ملوك غسان وقد ذلوا بعد هذه الفعلة وخافوا ولجأ كل قوم منهم إلى بطن من الأوس والخزرج يستنصرون بهم ويكونون لهم أحلافا وعظم شأم ملك وسوده الحيان . ولم يمض زمان طويل حتى أثرى الأوس والخزرج وامتنع جانبهم وقد تناسلوا تكاثروا وتشعبوا عدة بطون فكان بنو الأوس كلهم لمالك بن الأوس فمنهم خطة بن جشم بن مالك وثعلبة ولوذان وعوف كلهم بنو عمرو بن عوف بن مالك . ومن بني عوف حنش ومالك وكلة . ومن مالك معاوية وزيد . ومن زيد عبيد وضبيعة وأمية . ومن كلفة حججبا . ومن مالك بن الأوس الحارث وكعب ابنا الخزرج بن عمرو بن مالك . فمن كعب بنو ظفر . ومن الحارث ابن الخزرج حارثة وجشم . ومن جشم بنو عبد الأشهل . ومن مالك بن الأوس أيضا بنو سعد وبنو عامر ابنا مرة بن مالك . فبنو سعد الجعارة . ومن بني عامر عطية وأمية ووائل بنو زيد بن قيس بن عامر . ومن مالك بن الأوس ايضا أسلم وواقف ابنا امرئ القيس بن مالك فهذه بطون الأوس كما ذكرها ابن خلدون
وأما الخزرج فخمسة بطون من كعب وعمرو وعوف وجشم والحارث
- 1 - فمن كعب بن الخزرج بنو ساعدة بن كعب
- 2 - ومن عمرو بن الخزرج بنو النجار وهم : تيم الله بن ثعلبة بن عمرو وهم شعوب كثيرة بنو مالك وبنو عدي وبنو مازن وبنو دينار كلهم بنو النجار . ومن مالك بن النجار مبدول واسمه عامر وغانم وعمرو . ومن عمرو عدي ومعاوية
- 3 - ومن عوف بن الخزرج بنو سام والقوافل وهما : عوف بن عمرو بن عوف والقواقل ثعلبة ومرضخة بنو قوقل بن عوف . ومن سالم بن عوف بنو العجلان بن زيدبن عصم بن سالم وبنو سالم بن عوف
- 4 - ومن جشم بن الخزرج بنو غضب بن جشم وزيد بن جشم . فمن غضب بنو بياضة وبنو زريق وبنو عامر بن زريق بن عبد حارثة بن مالك بن غضب . ومن يزيد بن جشم بنو سلمة بن سعد بن علي بن راشد بن ساردة بن يزيد
- 5 - ومن الحارث بن الخزرج بنو خدرة وبنو حرام ابني عوف بن الحارث ابن الخزرج
فلما فعلوا ما فعلوا باليهود واعتزوا وكثروا تفرقوا في عالية يثرب وسافلتها وملكوا أمرها ودخل في حلقهم من جاورهم من قبائل مضر ثم قامت الفتن بين الحيين وكل منهم يستنصر بمن حلفه من مضر واليهود ورجل عمروبن الأطنابة من الخزرج بن المنذر ملك الحيرة فملكه على الحيرة واتصلت الرياسة في الخزرج بينهم وبين الأوس
_________
( 1 ) أثبتت بحوث الأستاذ جليزر Glaser في سنة 1896 أن السيل قد حدث وتكرر حدوثه وقد أهمل السد فنشأ عن ذلك تصدع جوانبه ويرى الأستاذ ولفنسون أن سيل العرم ليس هو السبب الوحيد في هجرة جميع البطون الأزدية إلى شمال الجزيرة بل لابد أن تكون هناك أسباب أخرى
( 2 ) الحائر هو المكان المطمئن الوسط المرتفع الجوانب
( 3 ) نقل الأستاذ ولفنسون في كتابه تاريخ اليهود في بلاد العرب هذه القصة عن خلاصة الوفا وقال إنها خرافية لأنه ليس من المعقول أن ملكا يهوديا يرتكب جريمة منكرة كهذه تناقض روح التوراة وتخالف الإيمان باله موسى دون أن يجد مقاومة عنيفة وانكارا شديدا من شعبه وأبناء جلدته وقال من الغريب أن قصة كهذه تماما قصها الطبري عن طسم وجديس وأنكر الأستاذ ولفنسون أيضا القصة الأولى الخاصة بملك بن العجلان بعد أن نقلها عن الأغاني . وعلى كل حال لم يكن اليهود والخزرج على وفاق بل كانوا في شقاق في هذه المدة بسبب أن اليهود كانوا أصحاب الأموال والخزرج والأوس لبثوا حينا من الدهر وهم في عسر

0 commentaires:

إرسال تعليق